جلب الحبيب الشيخ خالد المصرى سحر فرعونى 00201272330174/00201228121651
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» جلب من تريدين بمكالمة تليفون
2016-11-23, 01:34 من طرف مدام سهى

» irja3 lhabib
2015-09-16, 18:28 من طرف زائر

» باب محبة فعال
2015-08-21, 20:43 من طرف الشيخ خالد

» محبه رائعه وجميله 00201272330174/00201228121651
2015-08-21, 20:35 من طرف الشيخ خالد

» لكل محسود ومعيون
2015-07-27, 00:13 من طرف الشيخ خالد

» حجاب ضد القتل
2015-07-27, 00:09 من طرف الشيخ خالد

» جلب الحبيب وجعله مثل الحذاء
2015-07-27, 00:06 من طرف الشيخ خالد

» جلب الحبيب فى الحمام
2015-07-27, 00:02 من طرف الشيخ خالد

» فراق بين الرجل والمرأه
2015-07-26, 23:55 من طرف الشيخ خالد

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




خواطر عن الصحبة الصالحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خواطر عن الصحبة الصالحة

مُساهمة من طرف الشيخ خالد في 2015-04-04, 17:47

فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: «الأرواح جنودٌ مُجنَّدة، ما تعارفَ منها ائتلَف، وما تناكَر منها اختلَف»؛ أخرجه مسلم.

قال رسولُ الله – صلى الله عليه وسلم -: «الرجلُ على دين خليلِه، فلينظُر أحدُكم من يُخالِل»؛ أخرجه أبو داود والترمذي.
والمعنى: فليتأمَّل وليتدبَّر أحدُكم من يُخالِط؛ فإن رضِيَ دينَه وخُلُقَه خالَلَه، وإلا صارمَه وبايَنَه، فإن الطباعَ تُعدِي، وصُحبةَ السُّوء تُغوِي.

وعن أبي موسى الأشعريِّ – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «إنما مثلُ الجليس الصالِح وجليس السوء كحامِل المِسك ونافِخ الكِير؛ فحامِلُ المِسك إما أن يُحذِيَك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجِد منه رِيحًا طيبة، ونافِخُ الكِير إما أن يُحرِق ثيابَك، وإما أن تجِد منه ريحًا مُنتِنة»؛ متفق عليه.

قيل لابن السمَّاك: أيُّ الإخوان أحقُّ ببقاء المودَّة؟ قال: “الوافِرُ دينُه، الوافِي عقلُه، الذي لا يملَّك على القُرب، ولا ينساكَ على البُعد، إن دنوتَ منه أدناك، وإن بعُدتَ عنه راعاك، وإن استعضضتَه عضَضَك، وإن احتجتَ إليه رفدَك”.

وقال علقمةُ بن لَبيدٍ في وصيَّته لابنه: “يا بُنيَّ! إن نزعَتك إلى صُحبة الرجال حاجة، فاصحَب من إذا صحِبتَه زانَك، وإن خدمتَه صانَك، وإن أصابَتك خصاصةٌ أعانَك، وإن رأى منك حسنةً عدَّها، وإن بدَت منك ثُلمةٌ سدَّها”.

وخيرُ الجُلساء والأخلاَّء: من تُذكِّرُ بالله رؤيتُه، وتنفعُ في الحياة حكمتُه، وتُعين على الطاعةِ نصيحتُه وسيرتُه، وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا [الكهف: 28].
وتذكَّروا قولَ المولى العظيم في كتابه المُبين: الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ
avatar
الشيخ خالد
المدير العام

عدد المساهمات : 152
تاريخ التسجيل : 07/12/2014

http://esrarhimon.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى